حديث المساء – خديجة ميلاد – ليبيا

حديث المساء

أنا لا أكتب عنك..لأنك لاشي

بعد أن كنت كل شي..!

ولكن أكتب عن لحظات الغروب بيننا ..وساعات الشروق وهي تمدنا بالأمل عن الشمس وضياءها..

عن حب جمع قلبين وعشق مزج روحين..

عن رجل كان مهووس بمراهقة ذآت شغب وحيوية صبية ذآت شعر أشقر مسدول..أمرأة ناضجة ترقص حافية القدمين علي أوتار نبضه…

أكتب عن بستان الورد الذي زرعناه..

وكتاب شعر بهمسنا صغناه..

أنا لم أخن ولم أخذل ولم أبتعد يوما

لازلت أقطن بذآت البيت الذي كنت تضع كل يوم الورد بنافذته وتتظلل بشجرة الياسمين كي تشتنشق عبيرها..

لاتظن أني أكتب عنك بل أكتب عن الورد وعبقه وشذي زهر الياسمين..

عن قهوتنا ذآت البن البرازيلي..

كنت تبتسم حين أقول لك قهوتي مره وحديثك سكر يحليها..

أكتب عن عيون كانت تحرسني وتغار علي من نسمات البرد..ويدان كانت تظللني من حرارة الشمس وقلب أحتوى كل شئوني الصغيرة..

لا لا أكتبك أنا هنا ابدا

بل أكتب عن الخذلان الذي لم أتوقعه منك عن نظرات كانت ظاهرها الحب وباطنها الغدر..

أصمت كيف لي أن أصمت دعني أكمل وأسرد الحكاية حتي النهاية..!

تسأل ؟!

عن قلبي كيف هو الأن

لازال ينبض ولكن

ليس لك..!

عن شعري ؟!

وكيف قصصته..!

لان من يهواني الأن يحبه قصير

بالأمس سمعت صدي يهمس بأسمي فتحت النافذة وجدت وردة لم أكثرت لها رغم عشقي للورد بل رميتها وبقوة علي قارعة الطريق لذي الكثير منها وقد ذبل وجف رحيقها..

و رأيت طيفا أكتسي سواد شعره باللون الفضي زاده وسامة وجاذبية ولحية فيها وقار وخشوع مر مسرع من تحت نافذتي ولم أبالي به..

وسمعت طرقا علي الباب وسألت من وراء الابواب من أنت قال غريبا ببابك يرتجي السماح والغفران قلت عذرا أنا امرأة وحيدة بالبيت لا أفتح للغرباء..

عد من حيث أتيت ماعادا ينفع الأعتذار الأن..؟!!

وأسدل الستار علي مسرحية كان بطلها من ورق تتلاعب به الرياح ثم رمت به في بئر الظنون والذكريات

وصارت ماضي في سجل يطوي بين صفحاته عمرا عشناه …!!

من أرشيف الذكريات

بقلمي#خديجة ميلاد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s