أَبِقَ العبيدُ – لمى محمد العبود – سوريا – صحيفة المنبر

… أَبِقَ العبيدُ …

في أي سوقٍ للنخاسةِ سمتني؟ 
فملكتني وبأرخص الأسعار؟

أتراكَ كنت ورثتني عن كابرٍ
تبت أيادي كابر التّجارِ

أبِقَ العبيدُ وكسّروا أغلالهم
سطعت شموسُ جباههم بنهارِ

ما كنتَ يوماً مالكي في قوةٍ
قد كانَ حمقّاً أن تدوسَ إزاري

أنا لستُ ملكك، لن أكون ولم أكن 
انفض غبارَكَ قد أتاكَ غباري

لا ترفعَ الكف المريضة صارخاً 
بدّل سلاحكَ قد سئمتُ مراري

ألجمتني باسم التدينِ حقبةً
وحجبتَ عقلي حاسرا أنهاري

وأنا سكتّ وقد عرفت حقيقةً
بك تستبينُ جنائني من ناري

فحرصت أن أرضيكَ رغم تلوُّعي
وحزمت أمري واتخذت قراري

وصبرتُ صبرَ الأنبياء ولم أكن 
يوماً أطيقُ ملامسَ الصَبَّارِ

و أتاك منّي ما تحبُّ ولم يكن
لي منك إلّا بطشةُ الجبّارِ

فيمَ التجبّرُ؟لستَ إلا راعياً
ومكلّفاً.. ألذا هتكت ستاري

ارعَ الأمانة ولتصنها طيبةً
واعلم لنا متماثِلُ الأقدارِ

اقرأ كتابك، ولتكن متبصّراً
إنّ القَوامةَ واجبٌ يا جاري

ليست بحقّ تستبيحُ بملكهِ
كسري وذلّي ساحقاً أزهاري

إني أردتك مالكاً بمحبّةٍ
فأبيتَ إلا مُلكةَ الأشرارِ

لم تقتدِ برسولنا في طاعةٍ
ورفضتَ هدي السيْدِ المختارِ

وزعمت أن الغرب كفّارٌ فما
بانت بغيركَ صنعةُ الكفارِ

اختر لنفسك قدوةً ولترعها
أنا قد عزمتُ وهاجسي إصراري

ما عدتُ أرضى أن أكون أسيرةً
أنا حرّةٌ من فعلكَ الغدّار

قف عند حدّك ولتكن متوثّقاً
شرع الإله لملهمي ومداري

حريّتي قد خطّها رب السما
ليست مناهجَ جاهلٍ ثرثارِ

بقلم 
🍃 لمى محمد العبود 🍃 
31/1/2019

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s