حديث الجدران – رحمة جمال – ليبيا – صحيفة المنبر

حديث الجدران ..
ما بكم .. جدراني وسقفي لقد أخافني صمتكم قالوا … أنتِ من جعلتي الصمت والحزن عنوانك … قلت وكيف لي أن أترككم وأمضي فأنا تعودت عليكم انتم من شاركتموني وحدتي ودمعتي وسهرتم معي حتي الصباح … قالو لي وحي ما يناديكِ، أخرجي من هذا الباب العتيق هيا … قلت: وكيف لي أن أرمي هذا الألم عني ؟؟ قالت الجدارن: هيا إلبسي ثوبك الجميل هو يناديك هيا … هو يتأمل ماضيك هو من صارع الحب فيك ..
قلت في نفسي هل صحيح … أم لازلت أعيش الخيال ككل ليلة .. سأخرج منك اليوم ااااه كم أصبح عتيقاً هذا الباب … هل أخرج وأترك الجدران والسقف وقد أصبحوا جزء مني! .. لكن !! هو من جعل صباحي أنثي لها كيان هو روح إخترقت أوصالي هو أطفئ نيراني … لا تقل ما بيني وبينهم … بيننا أمل شاع في أحضاني وهز شرياني … نعم خرجت ولن أعود لكم مجدداً ياسقفي وجدراني 💔..
# رحمه

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s