حوار المنبر – سهرة الخميس 30/8/2018 – ضيف الحوار الأستاذ الشاعر مفتاح ميلود – أدار الحوار الاستاذة نعمة الفيتوري

ملصق حوار المنبر 3.jpg

 

حوار المنبر ..

سهرة الخميس الماضي من حوار المنبر على حائط مجموعة منبر الأدب الليبي والعربي والعالمي الموافق 30/8/2018 كانت رفقة الكاتب والشاعر الليبي أ. مفتاح ميلود , أدار الحوار الاستاذة نعمة الفيتوري ..

بدأت الأستاذة نعمة الفيتوري الحوار قائلة:  أمسية جديدة في ليلة إستثنائية مع ضيف يطيب لنا اللقاء به وتسعد بإستقباله القلوب .يقول الشاعر لويس أَراغون “لولا الشعر لأُصبنا جميعًا… بالسكتة القلبية.” ولأني أحبكم ولأنني حريصة على أن تدوم عليكم نعمة العافية, لدي الليلة من الشعر أجمله يقيكم كل الشر ويبهج قلوبكم ويضيء ليلكم رغم كل شيء..مع السهر والشعر ومعكم وضيفنا  الليلة الشاعر المميز الاستاذ مفتاح ميلود نبدأ أمسيتنا ..

فرد الشاعر مفتاح ميلود قائلاً: شاكر لكم براحكم الشاسع الذي إحتمل نزق الشاعر وشجن الطفولة ،دام منبركم عامر بالمبدعين  ..

ثم قرأ هذه القصيدة ..

لم يزل الدمعُ ..

يرحلُ .. موصياً ..

بأزهارٍ ستنبت خلفه ..

أحزاننا ..

تخثرتْ بوجوه الغائبين ..

واللهفة لم تزل ..

على مشارف النهار ..

ترقبُ العائدين ..

بعدُ لازلنا ..

نحتدم بالضوء..ولم نزل

ثم إستطرد قائلاً يسرد سيرته الذاتية فقال :

– الاسم  .. مفتاح محمد ميلود

–  ولدت في (ميراد مسعود) منطقة ريفية ساحرة علي ساحل الجبل الأخضر، عام 1963.

–  درست في مدينة البيضاء في مدرسة اليقظة، ثم معهد الامام مالك الديني، ومنه إلي جامعة عمر المختار، تخصصي التاريخ.

–  (مجالي الأدبي- كتابة قصيدة النثر) بداية النشر كانت مع الصحافة المحلية ،ثم توالى النشر في الصحف والمجلات والدوريات الليبية والعربية الثقافية والأدبية، نشرت قصائد في عدد من الصحف والمجلات الأدبية الليبية والعربية منها  :

مجلة الفصول الأربعة

مجلة الثقافة العربية

صحيفة المشهد

مجلة المؤتمر

مجلة المختار

مجلة الجليس

مجلة الفينيق (الأردن )

مجلة نزوة

ومجلات في تونس والمغرب ومصر والجزائر والكويت والأمارات.

مجلة ضفاف (النمسا ـ باللغة العربية والالمانية )

رسائل الشعر

–   ديواني الأول وهو الوحيد الذي وجد طريقه للنشر (أنفاس).

–  القراءة في سن مبكرة كانت مع قصص الأطفال وفي مرحلة لاحقه كانت لملخصات الأدب العالمي، كانت تفد الي ليبيا من لبنان.

–  حالياً اشغل مدير المكتب الإعلامي بجامعة السيد محمد بن علي السنوسي الإسلامية.

–  عديد المشاركات في الأمسيات الشعرية في ليبيا، أنجزت اربع مخطوطات شعرية منها (ديوان كن موشكاً) تحت الطبع.

– (ديوان أنفاس) يضم قصائد الومضة نشر في عام 2002، حظي بعديد الدراسات النقدية في الصحافة الليبية، أعتبر آنذاك أول ديوان شعري ليبي في قصيدة الومضة، مودع نسخة منه في معهد العالم العربي في باريس، وبترشيح شعراء من المغرب قـَدمَت أحدي المؤسسات العربية في فرنسا مشروع ترجمة الديوان، ونشرت قصائد منه في عديد الصحف والمجلات العربية.

–  عضو رابطة الأدباء والكتاب الليبيين

عضو نقابة الصحفيين

عضو نقابة الصحفيين العرب

عضوية انتساب لعدد من الجمعيات الثقافية المحلية

  • كتبت (للتلفزيون) منها

عدد من البرامج الوثائقية

(عملت في الصحافة في وقت سابق)

منها صحيفة المشهد /مجلة الإذاعة/ صحيفة ميادين

  • للإذاعة (إذاعة الجبل الأخضر المحلية)

عديد من المسلسلات الاجتماعية، والبرامج الاجتماعية

  • (للمسرح)

ثلاث مسرحيات  اجتماعية ..

 

ثم بعد المقدمة الجميلة بدأت الأستاذة نعمة الفيتوري وبعض أعضاء منير الادب الليبي والعربي والعالمي طرح الاسئلة على الضيف كالتالي :

س1- من الذي يكون ضيفًا على الآخر القصيدة أم الشاعر؟

ج1-  الشاعر ضيف القصيدة .

 

س2- كيف تختار عناوين قصائدك، وهل من طقوس معينة في الاختيار؟

ج2- العنوان جزء من القصيدة ,القصيدة تأتي كألهام بعنوانها.

 

س3- هل القصيدة ملاذ للشاعر من آلامه أم نافذة يطل بها على مكنوناته الحميمية ؟

ج3-  ملاذي الحصين .

 

س4- لفت نظري اسم القرية التي ولدت بها (ميراد مسعود).من أين جاء الاسم؟

ج4- (الميراد) في لهجة أهل الجبل هو الممشي أو المسلك وأيضاً (الطريق إلي البئر)، و(ميراد مسعود وميراد رضية) مناطق ريفية متجاورة في ساحل الجبل الاخضر تمتاز بسحر طبيعتها الخلابة، والشاعر من أصول تلك الأرياف، وتقول الحكاية القديمة أن الضغائن أبعدت مسعود عن رضية ،إلي الحد الذي أضحى للبئر طريق لمسعود وطريق آخر لرضية.

(الميراد) ..

خفوت الظمأ..

وصخب البللُ في الإياب..

لحن الميراد الخالد.

ظلالكَ الرطبة

بقايا أغاني

من بهجة العابرين.

البئر .خروبة الحصاد..

وأسراب السنونو..

شغف و هِـدَاية للسَالكين.

قيظ الحصاد..

حجة المناجل..

علي فتنة السنابل.

مسارب النمل..

ومسارات النحل..

“خروبة الحد” تعرف الكثير.

كثيفة ورطبة..

مراتع الجرف..

سقتها ماء الهاوية.

علي ضفة الحرث..

يرقص طائر الحجل..

يرقص لصيف الضفة الاخري.

تخبئ القُــبّرات..

في حَجَر السد القديم..

بقايا شدوها للخريف.

البلوطة الوارفة..

تعزف أعشاشها..

أنشودة الوادي.

فـزاعة الحقل

لا تـضيرها..

بذاءة الطــيور.

وقت الأصيل..

يغني الحسون..

يغني لمسعود ورضية.

حَمَام الغابة..

يروي للأعشاش..

حكاية شمس تغيب.

حطب المغيب..

ينضج السمر..

ويحرس المتعبين.

 

س5-  أي أكثر الشعراء تأثرت به ؟

ج5- القامة الشعرية الكبيرة الشاعر مفتاح العماري.

 

س6- اﻷدب لا يمكن ان يتطور بمعزل عن المجتمع. القفزة الهائلة التي شهدها اﻷدب اﻷوروبي الذي أنتج لنا كل هذه المدارس واﻷجناس اﻷدبية كان يواكبه تطور هائل في الصناعات ووسائل الإنتاح  والعلاقات الإجتماعية.الا تعتقد معي ان مانراه من ظهور ﻷجناس أدبية تحاول ان تحاكي المدارس الغربية هي قفزة في الهواء ﻷن المجتمعات العربية مازالت تعيش في عصر القبيلة ,والقبيلة لا تناسبها سوى ثقافتها ؟

ج6- أختلفت التوصيفات للأدب الحديث، التطور الذي شهده الأدب شمل أيضاً التطور في وظائف الأجناس الأدبية أيضاً، والحداثة في الأدب لازال الحوار حولها قائم ومحتدم، ويبقي الإبداع الأدبي والفني حالة إنسانية تتماهي مع كل الثقافات وتتطور.

 

 

س7- قصيدة النثر يعرفها البعض بأنها متاهة يمكن الدخول إليها بكل سهولة لكنك لن تستطيع الخروج منها مالم تكن خبيراً بكل دروبها.البعض اﻷخر يراها نص هجين فيه من النثر والشعر .نص يسعى إلى تحقبق المعادلة الصعبة أن تكون نثراً وشعراً في ذات اللحظة.كيف يعرف شاعرنا قصيدة النثر وهو أحد المتخصصين بها؟

ج7- قصيدة النثر وإن كانت تفتقد إلى البنية الصوتية الكميّة المنظمة، لكنها تمتلك إيقاعاً داخلياً غير منتظم، من خلال توزيع (علامات الترقيم)، و(البنية الدلالية)، المركبة على بنية التضاد، و(جدلية العلاقات) في النص، التي تخلق الإيقاع الخفي.

 

س8-  اللا غرضية هي أحد خصائص قصيدة النثر.بمعنى رغم انها نصاً يرتدي حلة النثر إلا أنها تتعارض معه في أهم وظائف النثر وهي الغرض والهدف.فكل نص نثري كتب لهدف.السؤال كيف يمكن ان تكون قصيدة النثر فنية محضة ( لاغرضية)  ، كيف يمكن للشاعر ان يقف على الحياد من كل مايحدث من حوله وأن لا يكون منقاداً إلا لملكة الشعر لديه؟

ج8- لا أفهم كيف للشاعر الحداثي أن يكون علي الحياد من ما يجري حوله.

 

س9-  ادونيس أحد منظري قصيدة النثر وهو من أطلق عليها هذا اﻷسم وضع ثلاث خصائص يجب ان تتوفر في قصيدة النثر حتى تستحق هذا اﻻسم وهي الشمولية – المجانية او اللاغرضية – التكثيف فالى أي حد تتوفر هذه الخصائص في ما يكتبه شاعرنا من قصائد نثرية أم أن لديه مواصفات أخرى لقصيدة النثر؟

ج9- أترك التقييم للمتلقي الذي يملك أدوات التلقي للقصيدة، وإن كنت لا أمتهن التنظير إلا أن التكثيف والمجانية والتوهج من خصائص القصيدة النثرية.

 

س10- حين يطلب منك رأي في قصيدة ما ، ما القياس الذي تتخده في الحكم عليها؟

ج10- الصدق الفني في النص الأدبي بالإمكان تتبع أثره في النص،حين نتلقي النص الشعري بحالة تأملية نحس الصدق في الحالة الشعورية التي أنجبت النص.

 

س11- كثر في الآونة الأخيره النقد وسلبياته وإيجابياته في رأيك متى يكون الشاعر أو المتذوق ناقدا؟

ج11- كما للمبدع أدواته في إنتاج نصه الأدبي، للمتلقي أدواته في التعاطي مع النص الأدبي.

 

س12- في رأيك مامدى التطور والتحولات التي طرأت على بناء القصيدة العربية الحديثة؟

ج12- التحولات علي صعيدي الشكل والمضمون،تشكل وعي شعري جديد يميل الى أحداث تغيرات مهمة في بنية القصيدة أصبحت تميل معه الى الإيجاز والتكثيف وأصبحنا نقرأ قصيدة الومضة والقصيدة القصيرة فضلاً عن التحرر من الوزن والقافية في قصيدة النثر ووضوح أثر الاجناس الأخرى في الشعر مثل الرواية والقصة والسيرة والمسرح والسينما والفن التشكيلي.

 

س13-  كيف يستطيع الشَّاعر أن يتحكم بزمام قصيدتهِ بحيثُ تكون من بداية الحرف الأول وحتى الأخير دونَ الشطط بهَا ؟

ج13- رهافة الحس والثراء المعرفي وتراكم التجربة الشعورية، جميعها تتظافر عقب إقتناص الومضة الشعرية وإلتقاط خيطه السحري.

 

  • من قصائد الشاعر مفتاح ميلود

( من ديوان أنفاس )

 

لو أنكَ..

علَّمْتني شيئاً آخرَ..

غير امتهان الخَيبة..

لكنتُ ممتنّاً لكَ

أيها الشِّعْر!!)

 

س14- عرفنا بمسلسلاتك في الاذعة المسموعة أوالمرئية؟

ج14- كوميديا شعبية تحاكي بعض من تفاصيل الناس ، أخرها “صارت طريت”.

 

–       من  قصائد الشاعر مفتاح ميلود

ما الذي يفعله..

شاعرُ حزين ..

في وطنٌ تخلي عنه الوطنيين

سوي أن يستلقي علي ظهره..

ينفخ في قطن الغيوم.

يهب ضحكة القلب ..

لفراشات الحقول.

يقطف العناقيد..

لأمهات الغائبين.

يا آخر الأولياء

هب لي من أورادك..

كي أنام..

أسافر مثلهم..

أعبر النهر..اسافر وانام.

 

 

س15- الشاعر نبي قومه .ورائدهم ، كلماته هي نبراسهم ودليلهم في الليل المظلم….كيف يمكن لهكذا شاعر ان يستلقي على ظهره لينفخ في قطن الغيوم.اين روح المقاومة؟

ج15- ويهب ضحكة القلب ..

لفراشات الحقول.

يقطف العناقيد..

لأمهات الغائبين.

 

س16- شاعرنا المبدع خليفة التليسي إعتبر أن هناك بيت شعر في كل قصيدة هو أهم ما فيها ويختصر كل معانيها.فإلى أي مدى يمكن إعتبار قصيدة الومضة هي وجه أخر لقصيدة البيت الواحد؟

ج16- أتفق تماماً مع هذا الرأي فيما يخص قصيدة الومضة.الومضة الواحدة التي توجز ضوء النهار بطوله.

 

س17- الشعر لا يحتمل الخجل .إلى أي مدى يكون الخجل قيدا عند كتابة الشعر ؟

ج17- الخجل سمو ، والسمو فضاءات الشعر.

 

س18- هل لخيالك سقف ما عندما تكتب قصيدة ؟

ج18- في لحظة كتابة القصيدة لا أري إلا الآفاق الواسعة.

 

س19- هل حاولت أن تكتب على بحور الفراهيدي ؟

ج19- لم أخض التجربة لميلي لشعر الحداثة ، وأحترم وأجل من يكتبها، وأتذوق الشعر بكل ألوانه وبراحاته.أين ما كان الشعر كان الإنسان الذي نسعي أن أكونه.

 

س20-  هل كان لمعهد الإمام مالك الديني الفضل فى إيجاد لغة الشعر من قراءة كتاب الله والذى من خلاله تجيد كل مفردات اللغة العربية.

ج20- بكل تأكيد فكان في المعهد إنذاك فقهاء ومشائخ يتذوقون الشعر ويجلون اللغة.

 

–       من  قصائد الشاعر مفتاح ميلود

كن مُوْشِكاً

مثقلةٌ هي الرُّؤى

بهذا الجسد المتعَب

تندلق جُزافاً

بلا حذرِ .. بلا وجلٍ

والذاكرة الثملة

تواطأتْ مع الثقوب

آهٍ .. من اللحظة الراهنة

كم تبدو أكثرَ إلحاحاً

أكثر خصوبة..

يا هذا الليلُ .. تفاقمْ .. تبجحْ..

فلا أحد يتوخَّى اشتعالاً من أحد ..

لا أحد يوقفُ القلقَ

عن نصب فخاخهِ

يعيدُ للصمتِ هيبتَهُ

الوهم استباح الدفق

وتحامل الألم على الجُرحِ

يا هذا الموشكُ على المجيءِ

من سيستقبلكَ ..؟

وأيُّ عمرٍ يتسعُ لخطاكَ

يا هذا الموشكُ على المجيءِ

أرفع يديكَ عن التوتر

دع ما تبقى من هذيانٍ

تأخَّرْ .. تأخَّرْ

كُنْ مُوْشِكاً

وألا تجئ …

 

وفي نهاية هذا الحوار توجهت الأستاذة نعمة الفيتوري إلى الاستاذ الكاتب والشاعر مفتاح ميلود  بجزيل  الشكر على قبوله دعوتها  للحوار معها ومع أعضاء المنبر أملين منه كذلك إستمرار النشر على حائط المنبر ونأمل كذلك أن نرى كتاباً او ديواناً ادبياً جديداً يصدر للأستاذ مفتاح يجمع فيه جميع كتاباته الجديدة كما نشكر كل من حضر وشارك بسهرة الخميس الكثير من الأعضاء شارك في طرح أسئلة سهرة الليلة من ادباء وكتاب وصحفيين أشكرهم جميعاً على امل اللقاء بكم في سهرة قادمة مع كاتب جديد ومتعة متجددة . الي اللقاء ..

 

نعمة الفيتوري

 

 

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s