دُعاءُ المساء ( للشاعر الدنمركي: Carsten Hauch 1790-1872 ) / ترجمها عن الدنمركية: سليم محمد غضبان

26238925_1774363852584915_4708443041520808480_n

دُعاءُ المساء- Aftensang
للشاعر الدنمركي: Carsten Hauch 1790-1872

يرتفعُ القمرُ بطيئًا
و تحومُ النجمةُ الفضّيةُ
في السَّمَاءِ الصّافيةِ اللطيفة.
غابتُنا صامتةٌ و هادئةٌ،
و الضَّبَابُ الأبيضُ يلهو
فوقَ الحقلِ عِنْدَ المساء.

تستريحُ الأرضُ هادئةً
باسمةًخلفَ حجابِ الليلِ
لطيفةً مُستمتعةً بدفئِ الصّيفِ؛
إنّها تُشبهُ غُرفةً هادئةً،
حيثُ صخبُ النّهارِ
يُنسى في حُضنِ السّريرِ.

أنظرُ الى شكلِ القمرِ
لا أرى نصفَهُ الآخرَ،
رغمَ أنّه كاملٌ و مُستديرٌ؛
كَذَلِكَ هناكَ قضايا عديدةٌ
تُتعِبُ قلوبنا الآنَ
لأنّنا لا نرى نصفَهاالآخرَ.

نحنُ بفخرٍ أبناءُ آدم
لكن نفتقِرُ للقوّةِ
و نعوزُالمعرفةَ.
نحنُ نُطاردُ الظّلالَ
و كثيرٌ ممّا اكتشفناهُ من فنون
يضيعُ منّا في الطريقِ.

إلهي الذي في السَّمَاوَاتِ
علّمني أن أفرّقَ كفايةً
بينَ لُبِّ الحقيقةِ و قِشرها!
و بينما أحيا،
أعِدْ إليَّ طُفولتي!
هبْ ذهني الخشوعَ!

و إذا ما تفتّقَ قلبي
هبني الرّاحةَ الأبديةَ!
دونَ حُزنٍ أو ألم.
بعدها،
دعْ روحي بسلامٍ
تصعدُ من قبري الى عليائكَ.
َ
باردةٌ هي وَحشةُ الليلِ،
الآنَ أذهبُ بهدوءٍ للنومِ،
هِبني يا إلهي سلامكَ!
إرحمني في ألمي،
و عزِّني في مُصابي،
و عزِّ جاري المريضَ معي!

ترجمها عن الدنمركية: سليم محمد غضبان
8-1-2018

نبذة عن الشاعر الدنمركي: Carsten Hauch 1790-1872

كان يوحانس كارستن هوتش شاعرًا و كاتب قصص. كان ينتمي للجيل الأول من العصر الرومنطيقي.انقطع عن كتابة الشعر لفترة طويلة ثم عاد اليه.كل كتبه هي في المثالية في فلسفة الطبيعة و تتميز بالدراما.من كتبه: بإجازات، و تيبيريوس و جورجيوس السابع التي كتبها للمسرح.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s